المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الموسع لولاية معسكر CNAPEST elargi
مرحبا بك عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بالتسجيل اذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغم في الانضمام إلى أسرة النتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى

المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الموسع لولاية معسكر CNAPEST elargi

29 CNAPESTElargi mascara
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» عيد سعيد ومبارك وكل عام وانتم بخير
الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 4:47 pm من طرف Admin

» اضراب ليوم واحد متجدد اليا بداية من يوم 07/10/2013 مرفوقا بتجمع وطني امام وزارة التربية الوطنية يوم 09/10/2013
الإثنين أكتوبر 07, 2013 6:05 pm من طرف Admin

» التدرج السنوي للسنة الخامسة2012/2013
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 10:05 pm من طرف Admin

» عشرون قاعدة لضبط الصف وادارته
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:17 pm من طرف Admin

» التدرج السنوي للسنة الخامسة2012/2013
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:04 pm من طرف Admin

» الوحدة التعليمية الأولى آلية تركيب البروتين
الجمعة يوليو 06, 2012 10:35 pm من طرف karimof

» دور البروتينات في النشاط الانزيمي
الجمعة يوليو 06, 2012 4:18 am من طرف karimof

» دور البروتينات في الدفاع عن العضوية
الخميس يوليو 05, 2012 7:26 pm من طرف karimof

» الصحابي الطفيل بن عمرو الدوسي رصي الله عنه
الخميس يوليو 05, 2012 12:02 pm من طرف karimof

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 جمعية العلماء المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 357
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 29/10/2011
العمر : 25
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: جمعية العلماء المسلمين   الخميس نوفمبر 10, 2011 12:41 am

- مقدمة
شهدت مرحلة العشرينات من القرن العشرين نهضة سياسية بالنسبة
للجزائريين فبعد التطورات التي شهدها العالم عقب نهاية الحرب العالمية
الأولى و بروز نخبة من الجزائريين من مختلف الاتجاهات من النواب، و
المصلحين،و العمال المهاجرين بدأ الوعي السياسي يتبلور أكثر فأكثر بتأسيس
أحزاب و تشكيلات سياسية متعددة الاتجاهات من بينها جمعية العلماء المسلمين
الجزائريين .
2- ظروف تأسيسه
ظهرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في ظروف متميزة يمكن اختصارها فيما يلي:
-
احتفال فرنسا بالذكرى المئوية للاحتلال، 1830-1930 و مارا فق هذا الاحتفال
من افتخار بالقضاء على الشخصية الجزائرية، ومن استفزازات من طرف المعمرين
خاصة.
- تجنيس كل المولودين بالجزائر من أبوين أجنبيين و إعطائهم إمتيازات معتبرة في الإدارة و الخدمات.
- الاعتداء الصّارخ على الحريات الأساسية للمواطنين و التضييق على الصحافة الجزائرية و المدارس العربية و محاربة القضاء الإسلامي.
- بروز كتلة من النخبة المثقفة ثقافة فرنسية تدعو إلى إدماج الجزائر و الذوبان في الحضارة الفرنسية.
-
تشجيع الجاليات اليهودية للهيمنة على النشاطات الاقتصادية و منحها
امتيازات خاصة بعد إعطائها الجنسية الفرنسية.في ظل هذه الظروف تأسّست جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين يوم 05 ماي 1931 بنادي الترقي بالعاصمة،
وتشكّلت من أبرز العلماء الجزائريين في هذه الفترة منهم: عبد الحميد بن
باديس، البشير الإبراهيمي، الطيب العقبي، العربي التبسي، مبارك الميلي،
الامين العمودي.وترأس اللجنة التأسيسية السيد عمران إسماعيل، وتمّ تعين
مجلس إداري من 13 عضو ورغم غياب الشيخ عبد الحميد بن باديس إلاّ أنه انتخب
رئيسا للجمعية ، وأختير الشيخ البشير الإبراهيمي نائبا له، وتحصلت الجمعية
على الاعتماد من طرف الإدارة الفرنسية نظرا لليونة برنامجها
3- برنامجها
حدّدت
جمعية العلماء برنامجها في قانونها الأساسي الذي تضمّن 24 فصلا تناول فيها
الخطوط العريضة لعمل الجمعية، وتظهر أهداف الجمعية من خلال قانونها
الأساسي ومن خلال نشاطات أعضائها و كتاباتهم. وفي مقدمة هذه الأهداف،
المحافظة على الدين الإسلامي ومحاربة الخرافات والبدع و إحياء اللغة
العربية وآدابها و تمجيد التاريخ الإسلامي وآثاره ،وقد شهد لها بهذا حتى
المعارضين لأفكارها فالسيد فرحات عباس أشار إلى أن أهداف الجمعية تمثلت "
في تجديد الإسلام، والصراع ضد المرابطين أداة الاستعمار وتكوين إطارات
الثقافة العربية".
وأوضح رئيس الجمعية أهدافها الرئيسية في مقال: دعوة
جمعية العلماء المسلمين وأصولها.وأبدت الجمعية موافق واضحة في القضايا
السياسية المطروحة فعارضت سياسة الإدماج التي كانت تطالب بها: فيدرالية
المنتخبين الجزائريين، بزعامة الدكتور بن جلول وابن التهامي. وفرحات عباس
وغيرهم، كما سجلت حضورها الفعال في المؤتمر الإسلامي سنة 1936.
واعتمدت
الجمعية في نشاطها على وسائل معروفة كالمسجد، والمدارس الحرة للتعليم
والتربية وتكوين الإطارات والنوادي للنشاطات الثقافية وكذا الصحافة لنشر
أفكارها وخاصة صحيفتي الشهاب و البصائر.
هذا النشاط المميز للجمعية
جعلها في وضع لا يحسد عليه إذ برز معارضون لنشاطاتها فإلى جانب مخططات
الإدارة الفرنسية في مواجهة جمعية العلماء،وإغتيال الشيخ محمود كحول نجد
معارضة النواب و رجال الزوايا والمرابطين، وكذا المبشرين ورجال الدين
المسيحيين
4- مسارها السياسي
واصلت الجمعية نشاطها خلال الثلاثينات
رغم المضايقات التي تعرّضت لها من طرف الإدارة الاستعمارية ومعارضة خصومها،
من خلال المدارس والصحف والنوادي حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية حين
امتنعت عن تأييد فرنسا فقّللت من نشاطها وأوقفت صحفها ممّا جعل السلطة
الفرنسية تقوم بنفي البشير الإبراهيمي إلى آفلو، وانضمت الجمعية إلى أحباب
البيان، التنظيم الذي أسسه فرحات عباس، وبعد الحرب العالمية الثانية واصلت
مهمتها الإصلاحية تحت رئاسة البشير الإبراهيمي إلى غاية اندلاع الثورة
التحريرية أين أصدر الشيخ الإبراهيمي بيان جمعية العلماء المسلمين من
القاهرة بتاريخ 14 نوفمبر 1954 يدعو فيه الشعب إلى الالتفاف حول الثورة،
وسنة 1956 أصدرت السلطات الفرنسية حلّ الأحزاب السياسية ومنها جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين

_________________
من اخوكم المدير والمشرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ20.boardeducation.net
 
جمعية العلماء المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الموسع لولاية معسكر CNAPEST elargi :: الفئة الأولى :: منتدى الجزائر :: قسم الشخصيات التاريخية للجزائر-
انتقل الى: